Audio player

ركائز أساسيّة لرسم المستقبل - 2050 للميلاد - ق.د. حكمت قشّوع - 2019-5-19

Description

"مقدّمة : لقد أعطى الراعي مقدّمة عن هدف السلسلة الجديدة الذي هو محاولة قراءة المستقبل وفهم الحاضر في ضوء المستقبل وذلك على الصعيد الكنسي تحديداً. لقد أعطى خلفيّة عن الموضوع الذي يدور حول حقيقتين:أولاً، أنّ الكنيسة هي جزء من تحرّكات الله في التاريخ. ثانياً أنّ دور الكنيسة هو تحقيق مقاصد الله في هذا العالم. من هنا ضرورة فهم غاية الخليقة من البدء (سفر التكوين) واكتمال الخليقة في النهاية (سفر الرؤيا) لفهم دور الكنيسة اليوم. لماذا من المهم أن نعرف المستقبل؟ نقول عادة أنّ الحاضر يحدّد، يؤثّر ويشكّل المستقبل. الذي يزرعه الإنسان إيّاه يحصد أيضاً. إنّ ما نقوم به الآن يؤثّر على المستقبل. المستقبل وما تؤمن بما سيحدث في المستقبل يؤثر على حاضرك وأدائك اليوم. ولرسم صورة صحيحة للمستقبل تساعدنا كيف نعيش اليوم؟ الله لديه خطة لهذا التاريخ ونحن الكنيسة جزء من هذه الخطة. وقد تكلّم عن ثلاثة عناصر أساسيّة:1- النظام (جملة القوانين والقواعد التي يخضع لها الكون والخليقة والمجتمع)، 2-الجمال (صفة الحُسن في الأشكال والأخلاق)، 3- السخاء (الكرم والوفرة والفيض). عندما خلق الله التاريخ خلق النظام والجمال والسخاء ويجب أنّ ما نفعله ينسجم مع خطّة الله. موضحاً ذلك من خلال الكتاب المقدّس: 1-سفر التكوين الاصحاح الأوّل، خلق الله الخليقة ووضع فيها النظام (كل شيء خُلق في ترتيب) وكانت جميلة جداً (كل شيء حسن) وتعطي بسخاء، أعطاها بسخاء لكي نعطي بشخاء. ماذا عن الجنّة؟ سفر التكوين 2 جنّة تعني حديقة منظ/ذة وجميلة وسخيّة خلقها الله في تنظيم وجمال وسخاء. ماذا عن نهاية الزمان؟ سفر الرؤيا 21 يأخذنا يوحنا الى المدينة المقدّسة الذي غرس الجنة في البداية سيغرس مدينة في النهاية وهنا نجد التنظيم والجمال والسخاء من جديد. إن كنّا ككنيسة جزء من خطة الله وعمله فما هي دعوتنا لسنة 2050. هذه الأشياء خارطة الطريق لنا لنعرف ما سنفعل. ما المطلوب منّا: 1-أن تبدأ بحياتك الفرديّة، هل تعيش في فوضى، حياة غير هادفة، هل تعيش اليوم للمستقبل، منظّم. 2-هل تعيش الجمال في بيتك، كلّ شيء حسن، عملك، كلامك، مواقفك أو هناك المشاكل، الصراعات وعدم الأمانة\. 3-هل بحياتك الشخصية الفرديّة مع عائلتك أنت إنسان كرسم، سخيّ مع أهل بيتك الخاتمة: إن كنت تحتاج الى معونة فالرب يسوع هو الحكمة، التنظيم، الفكر، المعرفة، وهو أبرع جمال، هو السخاء بحدّ ذاته أعطى حياته لأجلك. لا أحد مثل يسوع. توّج يسوع على حياتك لكي تعيش النظام، الحكمة، جمال الأخلاق والسخاء والكرم في حياتك وحياة عائلتك."

Comments

Listen to النجاة من الموت - حبّ بجرأة - ق.د. شربل ملك - 2020-05-17

النجاة من الموت - حبّ بجرأة - ق.د. شربل ملك - 2020-05-17

2020-05-19
0
Listen to الرجاء وسط التجارب - حبّ بجرأة - ق. أندرو سلامة - 2020-05-03

الرجاء وسط التجارب - حبّ بجرأة - ق. أندرو سلامة - 2020-05-03

2020-05-12
0
Listen to عمل الله وسط التحدّيات - حبّ بجرأة - ق. جوي ملّوح - 2020-05-10

عمل الله وسط التحدّيات - حبّ بجرأة - ق. جوي ملّوح - 2020-05-10

2020-05-12
0
Listen to حلّ النزاعات ١ - ق. د. حكمت قشّوع

حلّ النزاعات ١ - ق. د. حكمت قشّوع

2020-04-30
0
Listen to حلّ النزاعات ٢ - ق. د. حكمت قشّوع

حلّ النزاعات ٢ - ق. د. حكمت قشّوع

2020-04-30
0