Album art for المرأة الخفية
   28 episodes
 

more

المرأة الخفية

Ahmed Ezzat أحمد عزت

28 episodes

Dec 4, 2019

المرأة الخفية – حلقة ٢٥ – رائدات الأعمال 

في العصر الحالي تعتبر المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، مورداً أساسياً للدخل خاصةً في المجتمعات التي تعاني من نقص فرص التوظيف، وتعتبر هذه المشروعات بالنسبة للنساء قارب إنقاذ يتيح لهن الاندماج في القطاع الاقتصادي. وبرغم تنامي قطاع ريادة الأعمال والزيادة النسبية لمشاركة المرأة فيه مقارنةً بقطاعات إقتصادية أُخرى؛ إلا أنه لا تزال عقبات كثيرة وقوية تقف أمام مشاركة أكثر فعالية للنساء في هذا القطاع الحيوي، وذلك بسبب عوامل عدة منها القناعات الثقافية، والتقاليد الاجتماعية، ونقص المعلومات لدى النساء عن آليات وسُبل الحصول على التمويل، وكذلك إمتلاك المعرفة بأساسيات التسويق، كل ذلك يعني نقص في المهارات اللازمة لإنجاح المشروعات الصغيرة والمتوسطة، برغم توافر الأفكار والنية المخلصة والرغبة في الإتقان، وبرغم ذلك لا تتوقف النساء عن المعافرة في هذا الطريق، وتتردد قصص النجاح، كما تنتشر قصص الفشل، وفي كل الأحوال فإن اتجاه النساء لهذا الطريق هو أمر متزايد ومتسارع في الآونة الأخيرة. تحتاج النساء لدعم ثقتهن في أنفسهن فيما يخص قدرتهن على إنشاء المشاريع وجني الأموال والاستمرارية، وإلى التدريبات الأساسية، وفتح مجالات للتسويق لمنتجاتهن ولتوظيف عمالة مناسبة، وإلى توفير سبل التمويل، وأيضاً إلى التعريف بنجاحاتهن. أعداد : فاطمة خير   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Dec 1, 2019

المرأة الخفية – حلقة ٢٤ – المرأة والإعاقة البصرية 

تعاني النساء ذوات الإعاقة البصرية من مشاكل كثيرة ترتبط بشكل مباشر بإعاقتهن، بعضها ظاهر للعيان كتلك التي يعاني منها أي معاق بصرياً في الحركة والتنقل والتعليم والعمل، لكن يضاف لها أيضاً التمييز العاطفي نحوهن مما يسبب لهن معاناة كبيرة، ويؤثر على تواصلهن الاجتماعي بشكلٍ كبير، فبالإضافة إلى المعاناة الاجتماعية التي يعانيها المعاق بصرياً وتؤثر على العلاقات في حياته وعلى مستوى نضجه العاطفي والعقلي وعلى ذكائه، تعاني المرأة الكفيفة من ذلك بشكلٍ قد يصل أحياناً إلى النبذ، والعنف المنزلي، ناهيك عن صعوبة توافر فرص الزواج بسبب المفاهيم الخاطئة المتعلقة بأن الأم الكفيفة تنجب أطفالاً يعانون من فقد الإبصار، كل ذلك يضاعف من مخاطر الاضطرابات النفسية واختيار الانسحاب والانطواء. في وسط كل ذلك يبدو جلياً أن ممارسة الهواية، أو احتراف مهنة، أو التقدم الدراسي يبدو شيئاً صعباً وبعيد المنال، وتستسلم أكثر الأسر للصعوبات فلا تهتم بتعليم بناتها الكفيفات،يعاني من ذلك عدد كبير من النساء، ففي مصر وحدها يزيد عدد المكفوفين عن ثلاثة ملايين وإذا اعتبرنا أن نصفهم من النساء، يتجاوز عدد الكفيفات في مصر المليون ونصف امرأة، لكن تظل بعض النماذج قادرة على تحدي ظروف المجتمعات العربية غير المؤهلة للتعامل مع أصحاب الإعاقات ومنها بالطبع الإعاقة البصرية، وفي الأغلب الأعم تحظي هذهِ النماذج بالدعم الأسري مما ساعدهن على تخطي الصعوبات والتواصل مع المجتمع، وتوظيف أدوات العصر الحديث لممارسة الحياة بكل تفاصيلها، للتعلم وللعمل ولممارسة الهواية وللتميز، وهؤلاء يقدمن أملاً كبيراً لغيرهن ووصفات لما يمكن عمله لتجاوز إعاقة المجتمع لفاقدات البصر، ولكيفية مواجهة التمييز ضدهن باعتبارهن فاقدات للبصر يعتبرهن القانون فاقدات للأهلية القانونية، في مخالفة للإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والتي تنص على “احترام استقلالية وخصوصية الأشخاص ذوي الإعاقة”. أعداد : فاطمة خير   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Nov 27, 2019

المرأة الخفية – حلقة ٢٣ – المرأة والعنف المنزلي 

يمثّل العنف الممارس ضد المرأة- سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر أو العنف الجنسي الممارس ضدها- إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان. تشير التقديرات العالمية التي نشرت من قبل منظمة الصحة العالمية أن واحدة من كل 3 نساء (35%) من النساء في أنحاء العالم كافة ممّن يتعرضن في حياتهن للعنف على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء. وفي نظرة على القوانين التي تجرم العنف ضد المرأة في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا، توجد دولتان فقط هما المغرب والأردن من أصل عشر بلدان في المنطقة لديها قوانين لمكافحة العنف الأسري. ففي الأردن، كشفت دراسة مختصة أعدها المجلس الوطني لشؤون الأسرة هذا العام، أن أكثر أنواع العنف الأسري ممارسة هو العنف الجسدي، الذي بلغت نسبته 86 في المائة. وفي المغرب، وبحسب إحصائيات رسمية فإن أكثر من 4 ملايين امرأة يتعرضن لعنف جسدي منذ بلوغهن سن الـ 18، واحتلت المرأة المعنفة على يد زوجها الصدارة في الترتيب بنسبة تجاوت الـ 50 في المائة. وفي تونس تبلغ نسبة النساء اللواتي يتعرضن للعنف بشتى أنواعه 47 في المائة غالبيتهم في الأرياف. أما في مصر، فقد أوردت الأمم المتحدة في دراسة العام الماضي أن أكثر من 99 في المائة من النساء يتعرضن للتعنيف، مدرجة التحرش الجنسي كنموذج صارخ لذلك. وفي لبنان، فقد تم إقرار قانون حماية أفراد الأسرة من العنف، لا سيما أن هذه الظاهرة تؤدي إلى مقتل أكثر من 12 امرأة سنويا. وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن أكثر من 15 ألف امرأة سورية، قتلن جراء الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات. أعداد : لينا ورداني   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Nov 24, 2019

المرأة الخفية – حلقة ٢٢ – دار الأفتاء المصرية و المرأة 

تُعتبر دار الإفتاء المصرية من إحدى المؤسسات الدينية الرائدة المعنية بإصدار “الفتوى” في العالم الإسلامي، وقد تم تأسيس دار الإفتاء في عام 1895م بأمر من الخديوي عباس حلمي وكانت تابعة لوزارة العدل آنذاك، وفي عهد محمد عبده جمع بين إفتاء الحقانية والديار المصرية وظل هذا الوضع حتى سنة 2007 حيث استقلت دار الإفتاء عن وزارة العدل ماليا وإداريا وظهرت موازنتها في ميزانية الدولة شأنها شأن الأزهر، وكان ذلك في فترة تولي الشيخ علي جمعة الإفتاء. منذ نشأتها حتى يومنا هذا، تتحمل دار الإفتاء المصرية مسؤولية توضيح صحيح الدين للمسلمين في كل أمر يطرأ على حياتهم بطريقة تناسب متطلبات كل عصر وتخدم مقاصد الشريعة الإسلامية في إطار معتدل بعيدا عن الغلو والتشدد، وتشمل مقاصد الشريعة الخمس: الحفاظ على النفس، والعِرض، والمال والعقل والدين. لخدمة الإسلام والمسلمين، توفر دار الإفتاء التواصل عبر وسائل السوشيال ميديا الحديثة وغيرها عن طريق خدمة فتاوى البريد الإلكتروني والهاتف باللغة العربية واللغات الأجنبية وعلى رأسها اللغات الانجليزية والفرنسية والألمانية، وخدمة استقبال الجمهور من السائلين في مقر دار الإفتاء المصرية بإدارة الفتوى الشفهية والتحدث مع العلماء مباشرة للحصول على إجابات، وكذلك خدمة الفتوى المكتوبة لمن يحتاجها وتكون موثقة ومختومة وموقعة من إدارة الفتوى المكتوبة. تشمل أقسام وإدارات دار الإفتاء الآتي: أمانة الفتوى، إدارة الفتوى الشفوي، إدارة فتوى المواريث، إدارة الفتوى المكتوبة، الفتوى الإلكترونية، الفتوى الهاتفية، الحساب الشرعي، الأبحاث الشرعية، التدريب، تدريب المفتين عن بعد، المراجعة والتدقيق اللغوي، الإصدارات، المركز الإعلامي وإدارة الترجمة… في شهر أكتوبر من عام 2015 وفي مؤتمرها العالمي الأول حول دور الفتوى وعلاقتها بالواقع أسست دار الإفتاء المصرية الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم لتنظيم شؤون الفتوى والقيام بمهمة تجديد الخطاب الديني في إطار معتدل يخدم الدين ويحارب فوضى إصدار الفتاوى. المصدر : دار الأفتاء المصرية اعداد : أحمد عزت   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Nov 12, 2019

المرأة الخفية – حلقة ١٩ – هيئة الامم المتحدة للمرأة ولجنة وضع المرأة 

هيئة الأمم المتحدة للمرأة، هي هيئة منظمة الأمم المتحدة المعنية بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. والهيئة هي النصير العالمي الرئيسي لقضايا المرأة والفتاة، حيث أنشئت لغرض التعجيل في إحراز تقدم فيما تصل بتلبية احياجاتهن على الصعيد العالمي. لجنة وضع المرأة هي عبارة عن لجنه فنية تابعه للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة. تأسست في العام 1946 وهي تعتبر الهيئة الأساسية الرئيسية المخصصة حصرأ لصنع السياسة العالمية فيما يتعلق بالمساواة ما بين الجنسين والنهوض بالمرأة . تهدف لجنة وضع المرأة إلى إعداد التوصيات والتقارير للمجلس حول تعزيز حقوق المرأة في المجال السياسي والاقتصادي والمدني والاجتماعي والتعليمي. وفي كل عام يجتمع ممثلي الدول الأعضاء في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في مدينة نيويورك لتقييم التقدم في مجال المساواة ما بين الجنسين وتحديد التحديات ووضع معايير عالمية ووضع سياسات ملموسة لتعزيز المساواة ما بين الجنسين وتمكين المرأة في جميع انحاء العالم. المنتج الرئيسي للجنة وضع المرأة هو الاستنتاجات المتفق عليها حول المواضيع ذات الالوية التي يتم تحديدها لكل عام. الاستنتاجات المتفق عليها تحتوي على تقييم للتقدم وكذلك التحديات والثغرات. وهي تحتوي بالتحديد على مجموعة من التوصيات الملموسة كي تعمل الحكومات والهيئات الحكومية الدولية وغيرها من المؤسسات والفاعلين في المجتمع المدني وجهات معنية اخرى على تنفيذها على المستويات الدولية والوطنية والاقليمية والمحلية. بالاضافة إلى الاستنتاجات المتفق عليها تقوم اللجنة بتبني العديد من القرارت حول قضايا حقوق الإنسان. يتم تقديم التقرير السنوي للجنة إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي ليتم اعتماده. المصدر : موقع الأمم المتحدة أعداد : أحمد عزت   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Nov 9, 2019

المرأة الخفية – حلقة ١٨ – المرأة والأعياد الدينية 

تبدو الأعياد والمناسبات الدينية بشكلٍ عام، أياماً سعيدة لكل أفراد الأسرة، لكنها تلقي بظلال المسئولية على المرأة ربة الأسرة أكثر مما تفعل مع باقي أفرادها، فالاعتناء بالمنزل؛ كي يبدو في أحسن صورة هو مسألة مهمة للغاية لدى كل الأسر في تلك المناسبات، أياً كان المستوى الاجتماعي أو الثقافي، أياً كانت الديانة، وأياً كان البلد. أما في المقام الأول فتأتي مسألة الطعام، حيث ترتبط المشاعر الاحتفالية لدى المجتمعات العربية غالباً بالطعام، وأحياناً يكون لكل مناسبة دينية طعاماً معروفاً على الأغلب عن طريق العرف. وسواء تعلق الأمر بتجهيزات المنزل لاستقبال الضيوف، أو إعداد الطعام للأسرة أو الضيوف، فإن الأمر يقع عاتقه تماماً على أكتاف المرأة، والتي تصبح المسئول الأول والوحيد عن هكذا استعدادات احتفالية، مما يجعل هذهِ المناسبات والأعياد حِمل إضافي على عاتق كل امرأة، إلى جانب مسئولياتها الاجتماعية اليومية، وتصبح مواسم الأعياد مواسم جهد كبير تبذله المرأة لصالح أسرتها. لكن هل يضايق هذا الأمر النساء؟ أم أنه يصيبهن بالسعادة؟ هل ينتبهن إلى هذا العبء الإضافي؟ أم أنهن لا يتوقفن أمام الأمر من الأساس؟ هل تكون هذهِ المناسبات مواسم لإجهاد المرأة بدنياً؟ أم أنها مناسبات للفرح بسبب لم الشمل العائلي وقدرة المرأة على إظهار حبها لعائلتها؟ هل تفضل النساء تحمل هذا العبء وحدهن؟ أم أن كل امرأة تتمنى أن يُعاد توزيع هذهِ المسئوليات أو ألا ترتبط الأعياد والمناسبات الدينية بالطعام أصلاً؟ أعداد : فاطمة خير   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/

Nov 5, 2019

المرأة الخفية – حلقة ١٨ – المرأة والأعياد الدينية* 

تبدو الأعياد والمناسبات الدينية بشكلٍ عام، أياماً سعيدة لكل أفراد الأسرة، لكنها تلقي بظلال المسئولية على المرأة ربة الأسرة أكثر مما تفعل مع باقي أفرادها، فالاعتناء بالمنزل؛ كي يبدو في أحسن صورة هو مسألة مهمة للغاية لدى كل الأسر في تلك المناسبات، أياً كان المستوى الاجتماعي أو الثقافي، أياً كانت الديانة، وأياً كان البلد. أما في المقام الأول فتأتي مسألة الطعام، حيث ترتبط المشاعر الاحتفالية لدى المجتمعات العربية غالباً بالطعام، وأحياناً يكون لكل مناسبة دينية طعاماً معروفاً على الأغلب عن طريق العرف. وسواء تعلق الأمر بتجهيزات المنزل لاستقبال الضيوف، أو إعداد الطعام للأسرة أو الضيوف، فإن الأمر يقع عاتقه تماماً على أكتاف المرأة، والتي تصبح المسئول الأول والوحيد عن هكذا استعدادات احتفالية، مما يجعل هذهِ المناسبات والأعياد حِمل إضافي على عاتق كل امرأة، إلى جانب مسئولياتها الاجتماعية اليومية، وتصبح مواسم الأعياد مواسم جهد كبير تبذله المرأة لصالح أسرتها. لكن هل يضايق هذا الأمر النساء؟ أم أنه يصيبهن بالسعادة؟ هل ينتبهن إلى هذا العبء الإضافي؟ أم أنهن لا يتوقفن أمام الأمر من الأساس؟ هل تكون هذهِ المناسبات مواسم لإجهاد المرأة بدنياً؟ أم أنها مناسبات للفرح بسبب لم الشمل العائلي وقدرة المرأة على إظهار حبها لعائلتها؟ هل تفضل النساء تحمل هذا العبء وحدهن؟ أم أن كل امرأة تتمنى أن يُعاد توزيع هذهِ المسئوليات أو ألا ترتبط الأعياد والمناسبات الدينية بالطعام أصلاً؟ أعداد : فاطمة خير   Desert City Kevin MacLeod – incompetech.com Licensed under Creative Commons: By Attribution 3.0 License http://creativecommons.org/licenses/by/3.0/